كنيستنا والصحافة

وكالة انباء الامارات: سمو الشيخ محمد بن زايد يستقبل قداسة البابا تواضروس الثانى

الشيخ محمد بن زايد يستقبل قداسة البابا تواضروس الثاني
May 12, 2014 – 07:23 –

Satellite

أبوظبي في 12 مايو / وام / استقبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة اليوم في مجلس سموه بقصر البحر بأبوظبي قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الذي يزور البلاد حاليا .

ورحب سمو ولي عهد أبوظبي في بداية اللقاء بزيارة البابا تواضروس الثاني إلى دولة الامارات العربية المتحدة معبرا سموه عن سعادته بهذا اللقاء.

جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الأخوية التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين.

وتبادل الجانبان الأحاديث الودية التي تعكس العلاقات المتميزة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية ومستوى التعاون الرفيع الذي يجمعهما في مختلف المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية خاصة ما يسهم منها في استقرار وتطور مصر ويحقق تطلعات شعبها الشقيق.

وأكد سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال اللقاء على النهج الثابت والمتواصل الذي أسسه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في وقوف دولة الإمارات بجانب مصر وشعبها وهو النهج الذي أسس على مبادئ ترتكز على الأخوة والاحترام المتبادل والمحبة الصادقة والتعاون ..مشيرا سموه الى أن هذا الموقف ليس جديداً ولن يتوقف وهو يحظى باهتمام ورعاية خاصة من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله .

وقال سموه ان دولة الإمارات العربية المتحدة تقف مع أبناء مصر كافة دون تمييز وتدعم تطلعاتهم الوطنية في بناء مصر الجديدة .. مصر المتسامحة البعيدة عن التطرف والغلو والإرهاب لتتجاوز التحديات الراهنة وتواصل طريقها نحو البناء والتقدم والتنمية.

وأضاف سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان “ان لغة الحوار قادرة على مد جسور التعاون والتواصل والتفاهم والتسامح وبناء الثقة وتعزيزها بين بني البشر وهي قادرة كذلك بين الدول “.

من جانبه أشاد البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بالقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ودوره في دعم مصر وشعبها والوقوف معه دائما امتدادا للنهج الذي أسسه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه .

وقال ” ان العلاقات بين البلدين تقوم على جذور راسخة وقوية وصادقة وان الأعمال والمشاريع التي تنفذها دولة الإمارات في ربوع مصر وعلى مختلف الأصعدة خاصة ما ينفذ لصالح الانسان المصري البسيط هو دلالة صريحة وواضحة على النية الصادقة لدولة الإمارات وشعبها الشقيق لمساعدة مصر ورغبتها الحقيقية في أن تصل يد العون والمساعدة للمحتاجين المصريين بغض النظر عن انتمائهم أو مذهبهم وانه بفضل دعم الإمارات وإخواننا العرب قادرون على استرجاع دور مصر الرائد على الساحة العربية والدولية “.

وعبر البابا تواضروس عن تقديره للرعاية الكريمة التي تحظى بها الجالية المصرية في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام والاقباط منهم ..مشيدا بما لمسه من تسامح ديني كبير كرسته دولة الامارات قيادة وشعباً مما يرفع من مقام الانسان في هذا البلد الطيب ويسهم في مد جسور من المحبة والألفة والحوار السامي بين الأديان .

وأضاف قداسته ان نهج التسامح والسلام والتعايش الاجتماعي واحترام الأديان وحقوق الإنسان الذي تنتهجه دولة الإمارات في مجتمعها عزز من مكانتها بين دول العالم كنموذجٍ يسعى إلى ترسيخ قيم إنسانية نبيلة في التسامح واحترام الآخر.

حضر مجلس سموه ..سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية و سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة و سمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع و معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة ومعالي محمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية و سعادة إيهاب إمام حمودة سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة وعدد من الشيوخ وكبار المسئولين .

المزيد