كنيستنا والصحافة

بوابة الاهرام | مأدبة إفطار بكاتدرائية الانبا انطونيوس بأبوظبى

كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس المصريين بأبوظبي تقيم مأدبة إفطار بحضور السفير المصري وعدد من رجال الدين الإسلامي

أبوظبي – وائل نيل

12-6-2016 | 22:572389

18المستشار الهاشمي والسفير المصري وكبار المدعوين وراعيا الكاتدرائية

أقامت كاتدرائية الأنبا أنطونيوس للأقباط الأرثوذكس المصريين بأبوظبي، مأدبة إفطار رمضانية، حضرها السفير وائل جاد سفير مصر بالإمارات، والمستشار على الهاشمي مستشار الشئون الدينية والقضائية بوزارة شئون الرئاسة بدولة الإمارات، ووفود تمثل ديوان شئون الرئاسة وديوان ولي عهد أبوظبي، والهيئة العامة للشئون الإسلامية والأوقاف ورجال الدين الإسلامي، وأعضاء السفارة المصرية ورجال الأعمال المصريين وجمعية سيدات مصر وأبناء الجالية المصرية من مسلمين ومسيحين والقس أنطونيوس ميخائيل والقس بيشوي فخري راعيا الكاتدرائية.

وتقدم القس بيشوي فخري باسم قداسة الأنبا توضراوس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بالتهاني والتبريكات إلى دولة الإمارات قيادة وشعباً بمناسبة شهر رمضان المبارك، وابتهل إلى الله أن يديم المحبة والأخوة بين الحكومتين والشعبين الشقيقتين في ظل القيادة الرشيدة للبلدين.

وقال القس بيشوي إن الأقباط الأرثوذكس من أبناء الشعب المصري وكافة المسيحين من مختلف الطوائف يثمنون ريادة دولة الإمارات رئيساً وحكومة وشعباً ومساعيها الجادة لنشر رسالة التسامح الديني وقيم المحبة والتآخي بين كافة الديانات على المستويين الإقليمي والدولي، وهي الرسالة التي لاقت الترحيب والاستحسان من كل المنظمات الدولية والدول المحبة للسلام والعدل، مؤكداً أن مأدبة الإفطار الرمضانية التي تحرص الكاتدرائية على إقامتها سنوياً هي تأكيد على عمق المحبة والأخوة التي تربط بين المسلمين والمسيحين على أرض الإمارات الخيرة.

من جهته تحدث المستشار السيد على الهاشمي عن قداسة وتميز شهر رمضان المبارك الذي أنزل الله فيه القرآن الكريم هدى للناس ونشر المحبة والطمأنينة بين العالمين مؤكداً بأن سماحة الدين الإسلامي الحنيف تجسد مفاهيم العبادة الصحيحة لله سبحانه وتعالى وتتلاقى مع أصحاب كافة الديانات في عبادة الله الواحد الأحد الذي لا شريك له.

وقال المستشار الهاشمي أن الله قد أنعم على دولة الإمارات بقيادة رشيدة فاضلة وحكيمة ممثلة في الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وإخوانه حكام الإمارات، مؤكداً بأن قيادة الإمارات الرشيدة تسير بخطى واثقة نحو ترسيخ وتأصيل سياسة التسامح ونشر تعاليم الإسلام الصحيحة وقيم الحق والخير لكل البشر وهي السياسة التي أرسى قواعدها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

كما أكد السفير المصري لدى الإمارات على عمق العلاقات المتينة التي تجمع بين القيادتين والشعبين المصري والإماراتي، وثمن السفير وائل جاد سياسة التسامح والسماحة الدينية التي تنتهجها دولة الإمارات بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، مؤكداً على المكانة الرفيعة العالية التي تحتلها وسط العواصم العربية وكافة الدولة الإسلامية والأجنبية بفضل هذه السياسة، معرباً عن أمله في المزيد من الازدهار والتقدم للعلاقات الأخوية الوطيدة بين مصر والإمارات لما فيه خير ومصلحة البلدين الشقيقين وشعبيهما وشعوب المنطقة العربية جمعاء.

لينك الخبر على بوابة الاهرام

http://gate.ahram.org.eg/News/1058442.aspx

المزيد